تغريم أيكيا 50 مليون دولار لانقلاب خزاناتها على أطفال

وافقت شركة أيكيا لتصنيع الأثاث على دفعِ تسويةٍ بقيمة 50 مليون دولار، لأسر ثلاثة أطفال قتلوا في الولايات المتحدة، بعد أن سقطت خزانات ذات أدراج عليهم، حسبما أعلن محامو أسر الضحايا.
وقال المحامون إن التسوية، التي تعد الأكبر من نوعها، تعكس جدية القضية.
وتوفي الأطفال كامدين إليس، وكورين كولاس البالغان من العمر عامين، وتيد ماغي البالغ من العمر 23 شهرا، بعد أن سقطت عليهم خزانات ذات أدراج من متجر أيكيا.
وأكدت الشركة التوصل إلى "تسوية مبدئية"، وقالتإن "المحكمة لم توافق على التسوية بعد، وليس من المناسب أن نعلق عليها حاليا".
وفي يونيو/حزيران الماضي، أصدرت إيكيا استرجاعا لملايين الخزانات، وذلك بعد أشهرٍ من حدوث حاة الوفاة الثالثة.
وكانت الشركة قد حذرت المستهلكين من استخدام الخزانات، لكن حالة الوفاة الثالثة التي وقعت في فبراير/شباط دفعت إلى استرجاع المنتج.
وقال المحامون إن مبلغ التعويض سيقسم بالتساوي بين العائلات الثلاثة.
وأضاف المحامون أن أيكيا وافقت أيضا على التبرع بـ 150 ألف دولار لثلاث مستشفيات، ومئة ألف دولار لصالح منظمة خيرية معنية بسلامة الأطفال.
وقال ألان فيلدمان، شريك في مكتب المحاماة الذي يتولى القضية، لبي بي سي: "هذه واحدة من أكبر التسويات في قضية مقتل أطفال، وهو ما يعكس خطورة ما حدث".
وكان كامدن إيليس، من ولاية واشنطن، قد لقى حتفه بعد العثور عليه تحت خزانة ذات ثلاثة أدراج، في يونيو/حزيران من عام 2014.
بينما قتل كورين كالاس، من ولاية بنسلفاينا، بعدما سقطت عليه خزانة ذات ستة أدراج، في فبراير/شباط من عام 2015. وبعد عامٍ واحد، قُتل ثيودور ماغي إثر سقوط خزانة من نفس الحجم عليه.
وقالت الشركة القانونية إنه وفقا للتسوية، وافقت شركة أيكيا على حصر بيع الخزانات على المطابقة لمعايير السلامة التطوعية الوطنية في الولايات المتحدة.
وأضافت أن أيكيا ستوجه مزيدا من الإنفاق لرفع الوعي بالمشكلة عبر وسائل إعلامية مختلفة.
ودفعت مشكلة وفاة الأطفال الثلاثة لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية الأمريكية إلى تنفيذ حملة تعليمية، عن مخاطر سقوط الخزانات

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص