انخفاض متوقع في عجز ميزانية 2017 في السعودية

أعلنت المملكة العربية السعودية توقعها بلوغ عجز ميزانية الدولة خلال السنة المقبلة 2017 نحو 52.8 مليار دولار، ما سيعد انخفاضا كبيرا مقارنة بالعجز المسجل في الميزانية السابقة.
كما كشف أكبر بلد مصدر للنفط في العالم أن العجز الفعلي المسجل في ميزانية 2016 بلغ 79 مليار دولار، بانخفاض بنسبة 8.9 في المئة عن العجز الذي كان متوقعا للسنة الجارية.
وكانت ميزانية الدولة قد سجلت سنة 2015 عجزا قياسيا بلغ 98 مليار دولار.
ورغم الانخفاض المسجل والمتوقع في نسبة العجز، إلا أن 2017 ستكون رابع سنة متتالية تسجل فيها المملكة السعودية عجزا في ميزانيتها.
وأشار العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، خلال ترؤسه جلسة استثنائية لمجلس الوزراء، اليوم الخميس، إلى أن الإعلان عن ميزانية السنة المالية القادمة يأتي في "ظروف اقتصادية شديدة التقلب عانت منها معظم الدول، وأدت إلى بطء النمو الاقتصادي العالمي، وانخفاض في أسعار النفط".وشدد الملك سلمان، في كلمة متلفزة ألقاها خلال الجلسة، على أن اقتصاد المملكة "متين ويملك القوة الكافية لمواجهة التحديات الاقتصادية والمالية الحالية، وهذا نتيجة للسياسات المالية الحصيفة التي اتخذتها الدولة".
وهذه أول ميزانية تعلن عنها المملكة العربية السعودية منذ الكشف، في أبريل/نيسان الماضي، عن خطة إصلاح ضخمة تهدف لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على النفط الذي يشكل منذ عقود المصدر الاكبر للإيرادات الحكومية.
وفي هذا السياق، اتخذت الحكومة السعودية، خلال الأشهر الماضية، سلسلة خطوات تقشفية شملت رفع أسعار مواد اساسية كالوقود والمياه والكهرباء، وخفضا لرواتب الوزراء وعلاوات الموظفين في القطاع العام. كما جمعت السعودية، في أكتوبر/تشرين الأول

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص