غدا البنك المركزى قد يتخذ قرارا خطير يؤثر على كافة المصريين والمتعاملين مع البنوك

 توقع عدد من بنوك الاستثمار، وخبراء الاقتصاد، اتجاه البنك المركزى المصرى إلى تثبيت أسعار الفائدة عند معدلاتها الحالية فى اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر الخميس المقبل، وذلك رغم قرار مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى رفع الفائدة ربع نقطة مئوية لتصل إلى 0.75% خلال ديسمبر الجارى، وارتفاع التضخم ليسجل أعلى مستوى له منذ 8 سنوات الشهر الماضى بعد قرار تعويم الجنيه مطلع نوفمبر.

 


 
ولكن مازالت الأوساط الإقتصادية في تلك الأيام تنتظر غدا قرار البنك المركزي بشأن إرتفاع أسعار الفائدة وسط الكثير من المخاوف من زيادتها عن معدلاتها الحالية لخطورتها على إرتفاع تكلفة الإقتراض وإستيراد المواد الخام بعد التعويم .

 

ويسعى البنك المركزي في تلك الأثناء إلى علاج معدلات التضخم والسيطرة عليها لأن تلك الموجة الكارثية من الإرتفاع تعتبر موجة مفاجأة وغير متوقعة نتيجة تحرير أسعار الصرف والتي أدت إلى زيادة كبرى في أسعار العملات والفوائد .

 

ولكن في الوقت ذاته على الرغم من الزيادة في أسعار الفائدة على الجنيه مازال البنك المركزي يحاول جاهدا إحتواء الضغوط التضخمية المتوقعة ولكن قفز معدل التضخم السنوى الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء فى نوفمبر الماضى إلى 20.2% مقابل 11.8% فى نفس الشهر العام الماضى.

 

ولكن مازال الخبراء في تلك الفترة يتوقعون أن تهدأ الأسعار وأن تقل تلك الأزمة وتختفي وتصبح أسعار العملات المختلفة في المتناول الطبيعي للجميع . المصدر : اليوم السابع .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص