محمد جميح محمد جميح
محمد جميح : لصوص في ثياب أولياء

تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المفروضة عليها في الميناء.

عندما وصلت البضاعة إلى نقطة الحوثي، التي يجمرك فيها مرة أخرى البضائع القادمة من عدن، عندما وصلت البضاعة، أوقفها الحوثيون وفرضوا عليها جمارك دولة المليشيا في صنعاء، واحتجزوها فترة من الزمن.

وعندما دفع لهم هذا التاجر رسوم الجمرك، أفرجوا عن البضاعة بعد أسابيع ليكتشف التاجر أن بضاعته من الوكالة الأصلية قد تم استبدالها، وليجد أجهزة صينية مقلدة. بدلاً من بضاعته الأصلية.

سرق لصوص الطرقات شحنة الأجهزة الأصلية، بعد أن جمركوها ووضعوا مكانها البضاعة المقلدة.

أصيب التاجر بانهيار، نقل على إثره إلى المستشفى، ليكتشف الأطباء أنه تعرض لأزمة قلبية حادة بفعل خسارته لصفقة بذل فيها مئات آلاف الدولارات.

واليوم يعيش هذا التاجر مصاباً بالقلب، وحياته مهددة بشكل خطير بعد فقدانه لمعظم ثروته.

بالله عليكم هل مرّ على اليمن أسوأ من هؤلاء اللصوص الذين تجرّؤوا، وسموا أنفسهم “أنصار الله”؟

تعالى الله-في علاه-عن تصرفات هؤلاء اللصوص .

ملحوظة: احتفظ باسم هذا التاجر خوفاً على حياته من أن يسرقها من سرق بضاعته.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص