وردنا الآن... مصادر عسكرية تكشف عن تطورات غير متوقعة انهيار ميلشيا الحوثيين بشكل مفاجئ في هذه الجبهة الإستراتيجية (تفاصيل)

كبدت قوات الشرعية في اليمن ميليشيا الحوثي الإيرانية، خسائر كبيرة في جبال قيفة بمديرية رداع بمحافظة البيضاء، كما خاضت مواجهات عنيفة مع هذه الميليشيا في جبهة البقع بمحافظة صعدة.
وذكرت مصادر عسكرية أن ما لا يقل عن 30 من عناصر ميليشيا الحوثي قتلوا وأصيب آخرون، فضلاً عن أسر خمسة ميليشاويين، خلال تطهير المقاومة الشعبية وأبناء القبائل، عدداً من المواقع الاستراتيجية في جبال قيفة برداع، التابعة لمحافظة البيضاء، وسط اليمن.
ووفقاً لهذه المصادر، فإن عناصر المقاومة هاجمت خلال ساعات الفجر الأولى، مواقع وتجمعات الميليشيا الانقلابية، وتمكنت من تطهير جبل «جميدة» الاستراتيجي، وموقع «حمام الذراع»، وموقع «الخشيعا»، بمنطقة «الزوب» مديرية القريشية واستعادت كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر التي كانت بحوزة الميليشيا.
تقدّم
وطبقاً لهذه المصادر، فإن المقاومة الشعبية وأبناء القبائل يواصلون تقدمهم باتجاه «حمة صرار» بمديرية ولد ربيع، بعد أن تمكنوا من قطع خطوط إمداد الميليشيا الانقلابية عبر طريق المناسح رداع.
وأفادت المصادر بأن مسلحي الحوثي، قاموا بقصف مساكن المدنيين في المديرية نفسها، بعد فقدان مسلحيها عدداً من المواقع.
وفي محافظة صعدة، خاضت قوات الشرعية مواجهات عنيفة مع الميليشيا الحوثية في مواقع عدة، فيما ساندت مقاتلات التحالف العربي، قوات الشرعية خلال المواجهات.
وقالت مصادر عسكرية إن معارك عنيفة اندلعت بين قوات الجيش الوطني والميليشيا الحوثية في محور البقع، بعد أن هاجمت هذه الميليشيا مواقع الجيش الوطني بالقرب من سلسلة جبال محجوبة الاستراتيجية، حيث تم التصدي للهجوم وإفشاله. وساندت مقاتلات التحالف العربي، الجيش الوطني، وشنت غارات عدة على مواقع وتجمعات وآليات الميليشيا في البقع ورازح وباقم، وأدت المواجهات والغارات إلى مقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيا وتدمير آليات ومعدات وأسلحة.
وفي تصريح لـ «البيان»، ذكر مصدر عسكري بمحور صعدة أن «الميليشيا تحاول استعادة مواقع كانت خسرتها سابقاً في سلسلة جبال محجوبة ومنطقة رشاحة، إلا أنها تعود كل مرة بالهزيمة تاركة جثث قتلاها تملأ الشعاب».

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص