ليست بالأقمار الصناعية ولا الحوار المباشر الكشف عن أغرب طريقة في التاريخ للتفاوض بين الحوثيين ووفد الشرعية .. شاهد

بعد لحظات من مغادرة وفد الحوثي .. محمد عبدالسلام يدعو مقاتليه في الداخل لحمل السلاح!تناول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي طريقة تفاوض الأطراف اليمنية في السويد والتي من المحتمل أن تبدأ خلال هذا الأسبوع.
وبحسب ما تابعه موقع “المشهد اليمني” فإن الفرق المفاوضة لن تكون في غرفة واحدة أثناء المشاورات وسيكون لكل طرف غرفة خاصة به.

 


بحسب الدكتور موسى علاية فإن فريق الحوثي سيكون في غرفة منفصلة، وفريق الحكومة سيكون في غرفة منفصلة، وممثلين عن المجتمع المدني والمرأة سيكونون في غرفة منفصلة، وغيرهم من المهتمين من الجانب الدولي سيكونون في غرفة منفصلة.


وأضاف “علاية”: “سيكون دور المبعوث الدولي مرتكز على إدارة الحوار وتوصيل رسائل التفاوض من غرفة إلى أخرى من أجل الوصول إلى توافق”.


وحول الطريقة المقترحة كتب الدكتور موسى في حال كانت الأخبار صحيحة لماذا ما يتم التفاوض باستخدام التكنولوجيا ويكون التفاوض عبر الأقمار الصناعية، بدلاً من الشغلة لمدة سنة على عقد هذه المفاوضات والأموال التي أنفقت من أجل عقد هذا المؤتمر التفاوضي، حسب وقوله.


وتساءل هل سيكون هناك مخرجات حقيقة من المفاوضات؟ كان من المثمر إرسال طائرة إلى أديس، إثيوبيا وجلب حزم قات وجمع كل المفاوضين في مجلس تخزينة، صدقوني راح يتم التوصل إلى اتفاق، هذه هي الطريقة التي تعبر عن فن الممكن والتمكن باليمن، حد تعبيره.


وكان وفد الحوثي غدر اليوم الثلاثاء من مطار صنعاء الدولي بصحبة المبعوث الأممي وسفير الكويت إلى دولة السويد بهدف إجراء مفاوضات لإنهاء الحرب في اليمن.


بعد لحظات من مغادرة وفد الحوثي .. محمد عبدالسلام يدعو مقاتليه في الداخل لحمل السلاح!
وبعد ساعات من انطلاق وفد الحوثي قال سكان محليون أن مواجهات اندلعت في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء.
معارك وقصف مدفعي في مديرية نهم


الجدير بالذكر أن الناطق باسم مسلحي الحوثي بعد مغادر الوفد الحوثي للعاصمة صنعاء أمر مقاتليه بحمل السلاح.
 

ويرى الكثير من المتابعين للشأن اليمني أن مفاوضات السويد القادمة لا تحمل في طياتها أي جديد للقضية اليمنية، وأن
المؤشرات تشير إلى فشل المفاوضات، إضافة إلى رغبات دولية تحاول المحافظة على مليشيات الحوثي لضمان استمرار النزاع وتحقيق مصالح خاصة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص