"روسيا اليوم" تكشف كواليس العملية.. من هم "الشرفاء" الذين تعاونوا مع الحوثيين في ضرب أرامكو؟

أثار الهجوم الذي تبنته القوات المسلحة التابعة للحوثيين على معملين تابعين لشركة "أرامكو" السعودية الكثير من علامات الاستفهام حول كيفية التمكن من الوصول للعمق السعودي بطائرات مسيرة.

انفجارات إثر هجوم بطائرات مسيرة على معملين تابعين لـ "أرامكو" في السعودية
ويرى متابعون أن استهداف مدينة بقيق الواقعة على الحدود مع البحرين شرق السعودية يحتاج إلى إمكانيات لوجستية وعمليات تنسيق محكمة، بسبب البعد الجغرافي بين الحدود اليمنية والمدينة المستهدفة.

 


جديد الحدث أونلاين:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 


وكان الحوثيون استهدفوا في السابق مدينة الدمام المجاورة لبقيق، غير أن الهجمات وقتها كانت باستخدام الصواريخ الباليستية، في حين أن هجوم اليوم بـ 10 طائرات مسيرة يعتبر أكثر تعقيدا بسبب الحاجة إلى كمية وقود كبيرة لتسيير هذه الطائرات، إلى جانب ضرورة توفر تقنيات متطورة لتسييرها لمسافات طويلة.


عدم توفر إجابات شافية لهذه الأسئلة دفع البعض إلى افتراض وجود تواطؤ من قبل أطراف معينة، وأن الطائرات المسيرة أطلقت من البحر حيث المسافة أقرب، ما يسهل عملية التحكم بها ويلغي إشكالية الوقود.


وقد يزول بعض اللبس إذا ما أخذ في الاعتبار تصريحات منفذي الهجوم الذين أكدوا وجود "تعاون مع شرفاء من السعودية" ساهموا في هذا الاستهداف، لكن قد يقول آخرون، لماذا لا تستهدف الرياض أو مناطق أخرى غنية بالبترول غرب البلاد في هذه الحالة؟

المصدر: RT

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص