دولة عربية تسمح بإقامة مباريات كرة قدم نسائية

سادت حالة الغضب بسبب إقامة أول مباراة كرة قدم نسائية في السودان، أمس الإثنين، في البلاد.

واتهمت هيئة علماء السودان قوى الحرية والتغيير بالسعي إلى علمنة الدولة، بسبب إقامة المباراة.

 


جديد الحدث أونلاين:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

وكانت المباراة قد أقيمت على إستاد الخرطوم بين فريقي "التحدي" و"الدفاع"، وانتهت بالتعادل هدفين لكل فريق.

وأكدت ولاء البوشي، وزيرة الشباب والرياضة السودانية، في تصريحات صحفية، أنه تم التغلب على تحديات كبيرة أمام إقامة دوري كرة قدم للسيدات في البلاد، منوهة أن الرياضة النسوية ستكون واحدة من أعمدة البنية التحتية وركيزة في سياسة الدولة.

يذكر أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "الكاف"، أعلن في وقت سابق أن 21 فريقا سيشاركون في النسخة الأولى من الدوري السوداني للسيدات، إذ تم تقسيم الفرق إلى 4 مجموعات (الخرطوم والأبيض وواد مدني وكادوقلي).

ويعتمد نظام البطولة على تأهل فريقين من كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي، على أن يتم تقسيم الأندية لمجموعتين مرة أخرى، ويتأهل المتصدران للمباراة النهائية لتحديد البطل.

وبحسب ما أوردته صحيفة الانتباهة فإن هيئة علماء السودان شنت هجوما على قوى الحرية والتغيير، حيث أكد رئيس هيئة علماء السودان، محمد عثمان صالح، أن قوى الحرية والتغيير تعمل على برنامج واضح يسعى إلى علمنة الدولة السودانية عبر تغيير سلوك المجتمع السوداني في عاداته ولبسه وصولا إلى للمعتقدات الدينية.

وأضاف أن ممارسة المرأة للرياضة في الدين الاسلامي جائز، إلا أنها مقيدة بشروط تتعلق بالصحة وستر العورة، بحسب قوله.

كما أشار إلى أن مشاهدة الرجال للنساء وهن يمارسن كرة القدم وهن في ظل عورة كاشفة فهذا أمر لا يجوز، مضيفا أنه : " إذا كانت المرأة تمارس الكرة وهي في حيز مستور دون وجود أجنبي فهذا جائز في الاسلام".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص