بعد حادثة القتل.. فنان عراقي يتهم نانسي عجرم بـ"السرقة"

بعد حادثة قتل الشاب السوري التي وقعت في منزل نانسي عجرم على يد زوجها فادي الهاشم لم تنتهي، حيث ولم يقل القضاء كلمته الأخيرة بعد. ورغم أن الفنانة اللبنانية عادت إلى مزاولة أنشطتها بشكل طبيعي، حيث ظهرت في برنامج "ذا فويس كيدز"، إلا أنها كانت على موعد مع مشكلة جديدة.

 

 


جديد الحدث أونلاين:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

المشكلة فجرها الفنان العراقي روني داود متهما نانسي عجرم بـ"سرقة" أغنيته "قلبي يا قلبي"، كلمات الأغنية واللحن، ونشر داود مقطعا مصورا على حسابه في فيسبوك شرح فيه التشابه بين الأغنيتين والتي كان يسبق فيها أغنية نانسي بنحو خمسة أشهر.

Nancy Ajram@NancyAjram

قلبي يا قلبي تركني يا قلبي مش وقتا هلأ إرجع حب...❤️ https://youtu.be/dNQMH3WVMNs 

٤٬١٠١

المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر

١٬١٥٩ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وتحمل الأغنية مثار الجدل عنوان "قلبي يا قلبي" لكلا الفنانين، إذ أشار داود إلى أن "سرقة" أغنيته تضمن العنوان، وطريقة تقطيع أبيات الأغنية، وحتى الفكرة التي تستند لها، موضحا أن الاختلاف ما بينهما بطريقة الغناء، فهو يغني باللهجة الخليجية وهي تغني باللهجة اللبنانية.

وأضاف في منشوره أن الأدلة القاطعة والمقارنة بين الأغنيتين يكشف "السرقة"، وأوضح أنه كان قد اشترى الأغنية من الشاعر توفيق فاخوري، فيما قامت نانسي بشراء الأغنية من الشاعر نبيل الخوري.

ولا تزال حادثة القتل التي جرت في منزل نانسي بعدما أقدم زوجها على قتل الشاب محمد موسى (31 عاما) تتفاعل في لبنان، حيث تضاربت الأنباء حول علاقة القتيل بالعائلة، إذ تفيد عائلة القتيل أنه كان يعمل لدى عائلة نانسي في الفيلا وأنه أتى للمطالبة بمستحقاته وليس بهدف السرقة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص