من هو الفنان المصري الكبير الذي تزوج 10 مرات وتعرض للضرب والسحل من الزوجة الأخيرة؟

ملحنٌ كبيرٌ يحفل تاريخُه الفني بأغانٍ رائعة خالدة في تاريخ الموسيقى العربية، وبقدر هذا التاريخ ارتبط اسمه بإثارة كثيرٍ من الجدل على المستويين الشخصي والمهني، فصراحتُه الشديدة وآراؤه الجريئة دائماً ما توقعانه في مشكلات لا حصر لها بين أشخاص يعرفهم بشكل شخصي سواء مطربين أو فنانين أو أشخاص لا يعرفهم. إنه الموسيقار المصري المخضرم حلمي بكر.

تاريخ حلمي بكر "المشاكس" يمتلئ بمشكلات تنافس تاريخه الفني بجدارة، فالموسيقار المصري كانت بدايته مع الفن صاخبة، وما زال الصخب مستمراً، وآخرها كانت مع طليقته (سماح القرشي)، التي اتهمها بالاعتداء عليه بواسطة بلطجية في شقته بالمهندسين (أحد أحياء محافظة الجيزة)، وتردد أن الخلاف سببه الصراع على ابنتهما الصغيرة "ريهام".

 


جديد الحدث أونلاين :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

تفاصيل الاعتداء

قال حلمي بكر، لـ"إندبندنت عربية"، "مع الأسف زوجتي السابقة استعانت ببلطجية لضربي وسحلي وإهانتي في بيتي، الذي أعيش به منذ 40 عاماً، وهذا الاعتداء تسبب في إصابات بالغة وحروق وكسور بالكتف واليد والركبة، وهو ليس افتراءً، بل يوجد شهود من الجيران وحارس العقار".

وتابع، "حررتُ محضراً بسبب ما حدث بقسم شرطة العجوزة (أحد أحياء محافظة الجيزة، يقع بجوار حي المهندسين الذي يحدها من الشمال)، وأثبتُّ فيه الهجوم، وبعد المعاينة حُصِرت التلفيات التي حدثت وتحطيم الأثاث".

وأكد، "ليست المرة الأولى، إذ حدث اعتداءٌ منذ عشرة أيام، ووقع الطلاق بيني وبينها منذ عامين، ووافقت هي على أن تكون الطفلة في حضانتي، لكنها استمرت في مساومتي لتضم البنت".

3 أعوام من الخلافات الأسرية

مصدر أمني كشف تفاصيل واقعة اتهام بكر طليقته باستئجار بلطجية للاعتداء عليه بالضرب وسرقة محتويات شقته، مؤكداً أنّ "وراء الاتهام خلافات زوجيّة بينهما، بدأت قبل نحو ثلاث سنوات".

وذكرت مصادر مقربة من حلمي بكر أنه "توجد خلافات عائلية بينه وطليقته سماح منذ ثلاث سنوات، وحتى قبل وقوع الطلاق، والخلاف الحالي على حضانة ابنتهما ريهام، وأيضاً على الشقة الكائنة بمنطقة المهندسين، وتفاقمت المشكلات بعد حصول طليقته على حكم صادر عن المحكمة بالإقامة معه في الشقة، لأنّها أنجبت منه طفلة. ولهذا توجد خلافات ومحاضر متبادلة بينهما".

زيجات متعددة

زيجات حلمي بكر المتعددة التي وصل عددها إلى عشر كانت سبباً في إطلاق اسم شهريار الفن عليه، وكانت سبباً كبيراً أيضاً في وقوعه بمشكلات كثيرة، وتزوّج الموسيقار المصري من الفنانة سهير رمزي في بداية حياته الفنية، وطلقت بسبب تمسُّكها بالتمثيل، ورفضها الاعتزال، وبعد سهير تعددت زيجاته، وكان من أشهرها الزوجة الثانية، وهي شاهيناز شقيقة الفنانة شويكار، وهي أم ابنه الوحيد هشام، الذي يبلغ من العمر حالياً 43 عاماً.

وكانت زوجته السادسة سورية، وهي ابنة خالة المطربة أصالة، وتدعى راندا، وجاء انفصالهما بسبب خلافات بكر مع أصالة، التي أخذت فيها الزوجة صف ابنة خالتها.

وكان زواجه الثامن من المطربة الراحلة عليا التونسية، وكان سرياً، وأُعلِن عنه بعد الانفصال.

وآخر زيجاته كانت من فتيات يصغرنه بأكثر من 30 سنة، ومنهن صحافية شابة تزوّجها فقط 10 أشهر، وزيجته الأخيرة من سماح القرشي، التي أثمرت الطفلة ريهام في عام 2016 لتكون ثاني أبناء الموسيقار حلمي بكر رغم زيجاته المتعددة.
 

مشكلات فنية

ولحلمي بكر مشكلات شهيرة جداً اعتبرها البعض نوادر، ومنها ما حدث مع السيدة أم كلثوم، إذ أغلق سماعة التليفون في وجهها عندما تدخل أحد المعارف المشتركة بينهما ليعرفه عليها، فظنّه يمزح، ولم يصدق أن كوكب الشرق على الهاتف فأغلق الخط. وبعدها تحدثت معه أم كلثوم، ولحَّن لها أغنية (معندكش فكرة)، التي لم يمهلها العمر الفرصة لتغنيها، وغنتها المطربة الجزائرية وردة.

وأثارت مشكلته مع المطربة التونسية لطيفة جدلاً كبيراً، إذ قال عنها "رجليها حلوة"، في إشارة إلى أن من منحها الفرصة لتغني كان معجباً بجمالها لا بصوتها. وهو ما رفضته لطيفة، وردّت عليه بأحد البرامج، قائلة "عيب واحترم نفسك"، فردَّ عليها بكر "بلاش أظهر لك ملفات أمتلكها ضدك، ولا أريد أن أتكلم فيها".

ودخل الموسيقار المصري في أزمة مع المطرب اللبناني فارس كرم، بعد تصريحات فارس ضد أم كلثوم، التي قال فيها "إنّ كوكب الشرق أم كلثوم، قدمت أغاني تحمل إيحاءات جنسيّة". وثار بكر وهاجم المطرب اللبناني، وقال "على فارس كرم أن يذهب إلى مستشفى الأمراض العقليَّة بعد إجراء عملية جراحية في لسانه حتى لا يتطاول على رموز الطرب الأصيل".

وردّ كرم على تصريح بكر ببيان صحافي قال فيه "إن اعتراض الملحن الذي نحترمه حلمي بكر على تصريح أو كلام قلناه في لقاء تلفزيوني من حقه، وهو أستاذ كبير، لكن أن يذهب بالكلام إلى حيث تعابير تشبه نفسيته فيها قلّة أدب واحترام، فهذا ما لا نسمح به للملحن الذي ترك التلحين منذ أعوام، وتفرّغ لافتعال المشكلات والخناقات الإعلامية على طريقة (دون كيشوت) المضحكة".

وهاجم حلمي بكر الفنانة الكبيرة فيروز عندما طرحت ألبومها الأخير في عام 2017، وقال عنه "ألبومها الجديد لن يضيف أي جديد إلى تاريخها الفني الكبير، لأن تاريخها الماضي كفيلٌ بأن يتحدث عنها، والجيل الجديد لن يستمع إلى أغاني وألبوم فيروز الجديد، لأنه ينتظر فناً معيناً، وجيل (ضايع) ويأتي بمطربين من الجيب الخلفي والجيب الأمامي".


أمَّا الفنانة أصالة فبدأت حرب تصريحات بينها وبكر بعد طلاقه من زوجته السورية ابنة خالتها، وقالت إن بكر هاجمها دون داعٍ بعد أدائها أغنية (ع اللي جرى) مع صابر الرباعي، واستمرت الحرب مشتعلة والتصريحات تتراشق، وقال حلمي عن أصالة إنه "لا يرغب في معرفتها مرة أخرى، لأنه كان السبب في وجودها على الساحة الفنية من خلال أغنية (يا صبرا يا مدارية)، إلا أنها ناكرة للجميل، وتبرَّأت من دوره في حياتها الفنية"، واستمرت الأزمة حتى تم الصلح بينهما، وظهر بكر مع أصالة في برنامج "صولا"، الذي كانت تقوم بتقديمه.

ولم تسلم الفنانة إليسا من نقد حلمي بكر، إذ هاجمها ووصفها بأنها "مطربة جيدة داخل الاستوديوهات، لكن صوتها الحقيقي نشاز، وتفقد نصف مقومات صوتها عندما تغني (لايف) أو مباشر أمام الجمهور على خشبة المسرح".

وهاجم الموسيقار المصري الفنان عمرو دياب، واتهمه أنه "ليس مطرباً، إنما (مغنواتي)"، ومدح صوت تامر حسني، وقال إن "صوته طربيٌّ"، ما أزعج جمهور عمرو دياب بقوة، بينما لم يرد دياب على هذا الهجوم.

وهاجم أيضاً حلمي بكر المطربة الإماراتية أحلام بسبب مشاركتها في برامج اكتشاف المواهب وإدلائها بآراء غير منطقية، وقال عنها "ليست أكاديمية، وتحاول أن تثبت أنها رئيس لجنة تحكيم، ولديها رأي في مجال الغناء".

وعقب مشكلة المطربة اللبنانية ميريام فارس، التي حدثت بسبب تصريحها بأنها "أصبحت مطربة كبيرة وثقيلة على مصر"، أعرب بكر عن غضبه الشديد منها، وطالب نقابة المهن الموسيقية بمنعها من العمل داخل مصر.

وقال "ليست مطربة، بل منولوجست، وتستخدم أشياءً أخرى تعوّضها عن الصوت الضعيف".

أمَّا الفنان محمد رمضان فلم يسلم من انتقاد بكر، إذ وصف كليباته الأخيرة بالفاشلة، وقال "رمضان يستغل غياب وعي شريحة من الناس، ويُقدم هذه الأعمال، ويحاول كسب الجمهور باستخدام عبارات تغازله مثل (جمهوري واقف في ضهري)".

وتعد الفنانة الراحلة صباح أكثر من سلمت من المشكلات مع حلمي بكر، التي قال عنها في أكثر من حوار "أنها  كانت الأكثر موهبة غنائيا واستعراضيا، وصوتها يسمح بغناء كل الأغنيات سعيدة كانت أو حزينة أو وطنية لأن طبقات صوتها تستوعب كل أنواع الموسيقى وكل حالات الغناء".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص