هذه المدن الأكثر دعارة في العالم.. وهل ستكون الدمية الجنسية بديلة للنساء؟

ال​ـ دعارة​ هي ممارسة الجنس مقابل بدل مادي، أي بيع خدمات جنسية، وتعدّ أقدم مهنة في العالم، الا انها محرّمة عند كافة الأديان.

ويُطلق على المرأة التي تمارس الدعارة عدة أوصاف، أبرزها “​القحبة​”، ويعود أصل تسميتها بذلك إلى العصر الجاهلي. اذ كانت ​العاهرا​ت في الجاهلية يقحنّ أي يسعلن للرجال المارة، كإشارة منهن لممارسة الجنس وتعريفهنّ على مكانهنّ.

 


جديد الحدث أونلاين :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

في هذا الموضوع المثير، سنتحدث عن الدول التي تسمح بممارسة الأدعارة، وأكثر المدن التي يحصل فيها ذلك. إضافة إلى أول بيت لممارسة الجنس مع دمى، والدولة الأكثر مدخولاً من الدعارة. إلى جانب الأضرار التي تلحق بالأشخاص الذين يعملون في هذه المهنة، ويتعرضون للقمع، مقارنة بالأشخاص الذين يزاولون الدعارة من دون قمع.

 

هناك العديد من الدول التي تسمح بمزاولة هذه المهنة، وهي:
 

​هولندا​
ممارسة الدعارة في هولندا هي من الأمور القانونية، إذ تم تخصيص مركز جنسي في البلد بعنوان “مدينة الحب”.وهي أكبر مدينة في العالم للأدعارة، ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط، بل ان هولندا تبيح ممارسة الجنس في الحدائق.

النمسا
لها حصة كبيرة في ذلك، إذ تسمح أيضاً بالدعأارة، لكن بشرط، ألا يكون عمر ممارسيها أقل من 18 عامًا، كما يجب عليهم إجراء فحوص طبية.

الدنمارك
سمحت بالدعارة، إلا أنها منعت المهاجرات من خارج أوروبا العمل فيها.

​بنغلادش​
سمحت بنغلادش بدعارة النساء، إلا أنها عارضت “دعاـرة الذكور”.

​تركيا​
الدعارة في تركيا قانونية ومنظمة، وتحصل النساء عندهم على بطاقة خاصة من الحكومة التركية، كما يشددون على ضرورة إجراء الفحوصات الطبية.

 إسرائيل
كما وتسمح إسرائيل أيضاً بالدعارة، وبوجود منازل مخصصة لذلك، لكنها تمنع مهنة القوادة.

اليابان
صدر قانون بشأن الدعارة عندهم عام 1956 يقول: “لا يجوز لأي شخص أن يمارس الدعـارة أو يصبح زبونًا لها”، إلا أن الدولة تشهد الكثير من تجارة الجنس.

إسبانيا
تعد الدعارة أمراً مسموحاً به في إسبانيا، ولكنه يعتبر معارضاً للأخلاق العامة.

إيطاليا
تسمح إيطاليا بالدعارة، إلا أنها لا تعطي تصريحاً للمهاجرات من خارج أوروبا للعمل فيها.

أيرلندا
ترفض أيرلندا عرض ممارسة الـدعارة على الزبائن في مكان عام، أو تشغيل بيوت للـدعارة أو القوادة، إلا أنها تسمح بذلك في الخفاء.

 

المدن الأكثر دعارة في العالم:
– باتايا-تايلاند 
– تيجوانا-المكسيك

– أمستردام-هولندا

-​ لاس فيغاس​-​أميركا​

–  ريو دي جانيرو-البرازيل

–  موسكو-​روسيا​

–  نيو أورلاينز لويزيانا-أميركا

– مكاو-الصين

– برلين-ألمانيا

إسبانيا تفتتح بيتاً لممارسة الجنس مع دمى
 

أنشأت إسبانيا بيت دعـارة في برشلونة، وهو الأول في أوروبا، إذ يتهافت الرجال على ممارسة الجنس مع دمية مصنوعة من السيليكون. ويعتمد بيت الدعارة على إضاءة خفيفة وشموع وشاشات تلفزيون بلازما ضخمة لمشاهدة بعض الأفلام.

أما سعر خدمة ممارسة الجنس مع دمى بالحجم الطبيعي لمدة ساعة، فيبدأ من 70 جنيه إسترليني، ويصل إلى 100 جنيه إسترليني.

واعتبر المحاضر في مجال الأعمال التجارية في نوي جالواي الدكتور “جون دانهير”. أن الروبوتات الجنسية يمكن أن تكون في المستقبل بديلاً جيداً للنساء، وذلك وفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

 

​ماليزيا​ الدولة الأكثر دخلاً من عمل الدعارة
 

تجني ماليزيا سنوياً حوالى 854 مليون يورو من تجارة الجنس، وذلك وفقاً لموقع “هوفاسكوب غلوبال بلاك ماركت أنفورميشن” .المتخصص في بحوث الأسواق السوداء حول العالم.

 

كما تشير الإحصاءات، إلى توفر 52 بائعة هوى لكل عشرة آلاف نسمة في ماليزيا، وذلك وفقاً لصحيفة “دي فيلت”.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص