تعرف على مدة بقاء النيكوتين في الـدم

كم يبقى النيكوتين في الـدم؟ وما هي العوامل التي تؤثر على مدة بقائه؟ يجيب عليكم موقع تركيا الآن في هذا المقال.

النيكوتين هي المادة المسؤولة عن الإدمان والموجودة في السجائر أو المنتجات التي يدخل في مكوناتها التبغ. ونقدم إليكم إجابة


 

اقرأ أيضاً :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

سؤال “كم يبقى النيكوتين في الـدم؟” في المقال الاتي:

كم يبقى النيكوتين في الدم؟

عادةً يبقى النيكوتين في الدم بعد استهلاك أحد المنتجات التي تحتوي على التبغ لمدة تتراوح بين 1 – 3 أيام، ولكن قد تختلف المدة التي

يبقى فيها النيكوتين في الدم تبعًا لعدة عوامل، مثل: كمية النيكوتين المستهلكة يوميًا، والعمر، ومستوى الصحة العام للشخص.

حيث أن النيكوتين يتحول عند دخوله للجسم إلى مادة تسمى الكوتينين (Cotinine) وقد يستمر وجود النيكوتين في الدم على هيئة كوتينين

لمدة تتراوح بين 1 – 10 أيام.
يتراوح مقدار الوقت الذي يحتاجه الجسم للتخلص من نصف كمية النيكوتين تقريبًا 8 ساعات، وذلك يعود إلى أن نصف العمر لمادة النيكوتين

حوالي ساعتين في حين يحتاج الجسم 4 أضعاف نصف العمر للنيكوتين حتى يتم التخلص من نصف الجرعة المستهلكة.

العوامل المؤثرة على مدة بقاء النيكوتين في الدم

قبل الإجابة على سؤال “كم يبقى النيكوتين في الدم؟” علينا معرفة العوامل المؤثرة على مدة بقائه في الدم حيث أنه كما ذكرنا سابقًا

أن مدة بقاء النيكوتين في الجسم تختلف من حالة إلى أخرى ولكن إليك أبرز العوامل التي قد تؤثر على سرعة تعامل جسمك مع النيكوتين:

العمر

كلما زاد العمر زادت صعوبة الجسم في التخلص من النيكوتين مما يجعله يمكث في الجسم لفترة أطول من الطبيعي.

كتلة الجسم

كلما زادت كتلة الجسم زادت سرعة اكتشاف النيكوتين فيه نظرًا لأن النيكوتين يتم تخزينه في الأنسجة الدهنية.

مستوى رطوبة الجسم

كلما زادت كميات الماء في الجسم زاد ذلك من سرعة إفراز النيكوتين وقلت مدة بقائه.

مستوى نشاط الجسم

كلما زاد النشاط البدني زاد معدل سرعة عمليات الأيض في الجسم وبالتالي زاد إفراز النيكوتين خارج الجسم.

كمية ونوع النيكوتين المستهلك

حيث أنه كلما زاد استهلاك النيكوتين زاد تراكمه داخل الجسم واستغرق وقت أطول حتى يتمكن الجسم من التخلص منه.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص