جدل في الكويت بسبب قرار ضم النساء للجيش.. والحكومة تتراجع وتطلب فتوى شرعية

أعلن وزير الدفاع الكويتي، الشيخ حمد جابر العلي تأجيل إقامة الدورة التدريبية للدفعة الأولى من النساء، لحين صدور فتوى شرعية من دار اﻹفتاء وذلك بعدما أثار القرار جدلا واسعا.

وقال وزير الدفاع الكويتي في تصريحات نقلتها صحيفة القبس إن “التمسك بالأحكام والضوابط الشرعية لديننا الإسلامي الحنيف لا مجال فيها للأهواء والآراء والرغبات الشخصية".

 


 

اقرأ أيضاً:

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وأضاف "الدستور الكويتي الذي أقسمنا على المحافظة عليه والعمل بموجب أحكامه، قد جعل الشريعة الإسلامية مصدرا رئيسيا للتشريع، وهو ما نحرص عليه في جميع أعمالنا وقراراتنا".

جاء ذلك خلال استقبال الوزير مساء السبت لمجموعة من علماء ومشايخ الدين في الكويت أبرزهم الدكتور عثمان محمد الخميس والدكتور نايف محمد العجمي عقب جدل أثير حول القضية.

وأشارت الصحيفة إلى أن علماء ومشايخ الدين الكويتيين شددوا خلال اللقاء على "ضرورة مراعاة الضوابط في عمل المرأة ببعض الوظائف الخاصة بالسلك العسكري، وذلك من خلال استفتاء هيئة الإفتاء في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية".

وبحسب الصحيفة أصدر وزير الدفاع أمرا بعد اللقاء بتأجيل إقامة الدورة لحين مخاطبة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في هذا الشأن.

كما وعد الوزير بأن "العمل على التحاق أولى دفعات المتقدمات للجيش الكويتي سوف يكون بعد وصول رد هيئة الإفتاء الرسمي، والنظر فيما يتضمنه من أحكام وضوابط وشروط، يتم أخذها بعين الاعتبار والعمل بمقتضاها".

وكان وزير الدفاع الكويتي، حمد العلي، قد أصدر في أكتوبر الماضي قرارا لأول مرة يسمح للنساء لأول مرة بالالتحاق بالجيش الكويتي بصفة ضباط ومجندات، بعدما اقتصر دورهن في السابق على تخصصات مدنية.

وأثار القرار جدلا واسعا ووجه النائب حمدان العازمي طلبين لمجلس اﻷمة لاستجوابين؛ أحدهما موجه إلى وزير الدفاع الكويتي.

المصدر/ الدرر الشامية

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص