قد يكون قاتلًا.. احترس من الألم في هذا الجزء من الجسم

كشفت بحث حديث من مركز بوسطن الطبي وجود صلة بين النساء - وليس الرجال مع نوع معين من الألم وارتفاع مخاطر الوفيات، بحسب ما ذكر موقع eatthis.

ووفقًا للدراسة، فإن البالغين في منتصف العمر وكبار السن، والنساء اللائي يعانين من آلام شديدة في الظهر، يكون ذلك الألم سببًا رئيسيًا للإعاقة في جميع أنحاء العالم، والنساء معرضات لخطر وفيات مرتفع مقارنة بأولئك بدونها.

 


 

اقرأ أيضاً:

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

ومن المثير للاهتمام أن العلاقة نفسها لم يتم تحديدها مع الرجال، مما دفع الباحثين إلى الاعتقاد بأن العواقب طويلة المدى لآلام الظهر قد تختلف حسب الجنس.

تم تحديد العلاقة بين آلام الظهر والوفيات من قبل الباحثين بطرق متنوعة بما في ذلك القيود المفروضة على أنشطة الحياة اليومية، وانخفاض النشاط البدني الذي قد يؤدي إلى زيادة الوزن، وتطور أو تفاقم الحالات المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية، مما يؤدي إلى ضعف التوازن والسقوط، والتي يمكن أن تؤدي إلى كسور هشاشة يمكن أن تترافق بدورها مع زيادة معدل الوفيات.

ووجد الباحثون أنه لا يبدو أن للعمر تأثير على العلاقة بين آلام الظهر والوفيات، وهي نتيجة غير متوقعة بالنظر إلى الأبحاث السابقة التي تظهر تأثير آلام الظهر على الإعاقة تزداد مع تقدم العمر.

إريك روزين دي سي، مدير برنامج الطب التكاملي والتفاوتات الصحية في مركز بوسطن الطبي وأستاذ مساعد لطب الأسرة في كلية الطب بجامعة بوسطن، أوضح أن الإدارة السليمة لآلام الظهر مهمة، خاصة وأن وباء المواد الأفيونية قد تفاقم وأثر جائحة COVID-19 على الأشخاص الذين يسعون للحصول على الرعاية الطبية ومستويات الإجهاد والبيئات التي يعمل فيها العديد من الأمريكيين الآن.

وأشار الباحثون إلى أن الدراسات المستقبلية يجب أن تركز على "العلاقة المعقدة بين آلام الظهر وعلاج آلام الظهر والصحة العقلية والإعاقة والوفيات".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص