مشاهد خادشة للحياء في حفلة ماجنة بالدوحة تثير موجة غضب عارمة في قطر

هاجمت الشيخة القطرية مريم آل ثاني حفلة ماجنة نظمها نادي السد الرياضي في العاصمة الدوحة.


وقالت الشيخة مريم آل ثاني في تغريدة عبر تويتر: “ما حدث في نادي السد أمر مخزي،تجاوز جميع الخطوط الحمراء وخالف القيم والضوابط الإسلامية والقيم الأخلاقية فضلا عن مخالفة صريحة لما نص عليه الدستور بقانون الاحتشام”.

 



اقرأ أيضاً:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


وتساءلت الشيخة القطرية “رأينا استنكار من قبل بعض أفراد المجتمع ولكن هل نرى تحرك من مؤسسات الدولة؟ أم أن أصبح انتهاك قيمنا”حرية شخصية”؟ المصاب جلل!”.


وتسببت الحفلة والتي شهدت رقص مختلط بين فتيات وشباب بطريقة مبتذلة بحسب ناشطين في غضب واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في قطر وسط مطالبات بمحاسبة المسؤولين عنها.


وفي هذا السياق كتب سعيد علي: “اذا لم يأتي رد صارم وحازم وتشديد العقوبة من الجهات المسؤلة ومعاقبت المسؤل عما حدث تأكدوا ان ماحصل سيتكرر وسيحصل مره ثانيه وثالثة حتى يعتاد الناس ويصبح شي كأنه عادي مثل مانرى يومياً في المجمعات التجارية لباس عاري لبعض الأجانب صار عادي علماً بإن القانون لايسمح بذالك”.


فيما قال صاحب حساب “استراحة قلم”: “من أمن العقوبة أساء الأدب .. لا بد من تفعيل قانون احتشام وعدم التهاون مع من يتعمد خرق قيمنا الدينية ومبادئنا الأخلاقية وأعرافنا الاجتماعية واستفزاز مشاعر أهل قطر بسلوكيات مرفوضة”.


وعلق مغرد أخر: “مع الاسف ! أن نصل لهذا المستوى من الحرية الشخصيه المبتذله التي تتعدى على المجتمع وقيمه وثوابته وعُرفه ! الأدهى من ذلك هناك من يحرضون على الابتذال والاسفاف بمفهوم الحريه الشخصيه .. ممتاز جداً أن يكون هناك قانون الاحتشام”.


وقال مغرد قطري “يجب معاقبة القائمين على هذا الحفل الماجن وكل مسؤول سمح لهم بإقامته في النادي كائناً من كان.القانون يطبق على الجميع”.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص