أول دولة عربية تسجل إصابة بمرض جدري القرود.. ما هي؟

أعلنت مسؤولة في الصحة اللبنانية، اليوم الاثنين عن تسجيل أول حالة مشتبه بإصابتها بمرض جدري القرود في البلاد والذي أثار الرعب على مستوى العالم.


وقالت رئيسة مصلحة الطب الوقائي في وزارة الصحة عاتكة بري، لصحيفة “النهار” اللبنانية، إنه ورد أنباء عن حالة مشتبه بها بجدري القردة عند طبيب”، مضيفة أن “الوزارة لا تملك معطيات كافية لتأكيد تسجيل الحالة أو نفيها”.

 



اقرأ أيضاً:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


وأضافت بري: “ننتظر أن يتواصل معنا الطبيب لتأكيد الحالة المشتبه بها عبر سحب عينة وإرسالها إلى مختبر “باستور” في فرنسا، ونسعى إلى تأمين الفحص ليصبح متوافراً في لبنان بغضون أسبوعين”.


وأكدت أنه “لم تصدر أي توصية من منظمة الصحة العالمية حتى الساعة حول الإجراءات المتخذة على المعابر، خاصة أنّ هذا الفيروس لا ينتقل في الهواء مثل فيروس كورونا”.


وكانت أنباء تداولت منذ الأمس عن تسجيل حالتَين بفيروس جدري القرود في لبنان، ما أثار حالة من الذعر والهلع بين المواطنين اللبنانيين.


وسبب تزايد انتشار مرض جدري القرود في عدد من الدول، قلقًا واسعًا بعدما وصل إلى أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط في الوقت الذي تخوف البعض من تحوله إلى “جائحة عالمية” على غرار أزمة كورونا.


ويقول علماء إن تفشي المرض في 11 دولة لا يتوطن فيها أمر غير معتاد، وتم تسجيل أكثر من 100 إصابة مؤكدة أو مشتبه بها ومعظمها في أوروبا خاصة بين الشواذ جنسيًا.


وفي هذا السياق أوضح رئيس المجموعة الاستشارية الاستراتيجية والتقنية لمنظمة الصحة العالمية ديفيد هيمان أن المفهوم العملي لمنظمة الصحة العالمية المعتمد على الإصابات التي تم تسجيلها حتى الآن هو أن التفشي الحالي ناجم عن الاتصال الجنسي.


وكانت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية كشفت أمس أن تفشي مرض جدري القرود في العالم، بسبب مهرجان لتجمع الشواذ جنسيًا في جزر الكناري حضره 80 ألف شخص من دول أوروبا والولايات المتحدة.


وأوضحت “ديلي ميل” أن مرض الجدري تفشى بين هؤلاء الشواذ الذين حضروا المهرجان ثم عادوا لبلادهم وانتشر فيها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص