بحث طبي يكشف أفضل بديل للأرز يساعد في الحماية من الإصابة بالسكري2

كشفت أبحاث أن تناول الكينوا يوميا يمكن أن يساعد في درء مرض السكري من النوع 2.

وأجرى خبراء أسبان اختبارات على تسعة أشخاص فوق سن 65 عامًا مصابين بالمرحلة الأولى من السكري.

 



اقرأ أيضاً:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وتحدث مرحلة ما قبل الإصابة بمرض السكري عندما تكون مستويات السكر في الدم أعلى من المعدل الطبيعي ، ولكن لم تصل بعد إلى المستويات المراد تشخيصها رسميًا على أنها داء السكري من النوع 2.

ووفقا لصحيفة الديلي ميل البريطانية، فقد تم تسليم المتطوعين ثلاث وجبات في اليوم حيث تم استبدال البطاطس أو الأرز أو البقوليات بحبوب الكينوا.

وفي الوقت نفسه ، تم إعطاؤهم أطعمة مصنوعة من دقيق الكينوا ، بما في ذلك المعكرونة والكعك والخبز والمقرمشات.

أظهرت مراقبة نسبة السكر في الدم أن نسبة السكر في الدم كانت منخفضة بعد تناول الكينوا.

وقال الباحثون إن هذا قد يكون أمرا "حاسمًا" للوقاية من مرض السكري من النوع الثاني.

ويرى الخبراء أن محتوى المغذيات الدقيقة في الكينوا ، مقارنةً بالخبز أو الأرز أو البطاطس ، يساعد في إبطاء عملية الهضم ، مما يتسبب في حدوث ارتفاع أبطأ في نسبة الجلوكوز.

جدير بالذكر أن حبوب الكينوا تنتمي إلى الفصيلة القطيفية مثل السبانخ والشمندر ويمكن أن تؤكل أوراقها أيضا خضراء كالخضروات ولكن هذا الأمر ليس شائعا، حيث يتم تناولها كحبوب وذلك بعد طهيها.